أرشيف المدونة

أبوهشيمة الإخوان يتفوق على’عز مبارك’ في عرش الحديد


كتب : عمرو الدسوقيabo-hashima

‘أحمد عز بكل جبروته لم يكن يمارس سيطرة أحمد أبوهشيمة التي تحدث الآن’ .. بهذه الدهشة والقلق والحسرة بدأ العاملون في سوق الحديد وصفهم لحال ال

سوق حالياً ، وكشف عدد من الصناع والتجار فى تصريحات خطيرة لـ’الدستور الإلكتروني’ ممارسات ‘أبوهشيمة’ في التحايل على قانون حماية المنافسة ومنع الممارسة الاحتكارية ، بالإضافة إلى كيفية فرض سطوته على أسعار الحديد، التي يتم تحديدها شهرياً.
فى مفاجأة كبيرة تحدث لأول مرة تلقى جميع أصحاب المصانع والتجار الكبار رسائل هاتفية بداية شهر ديسمبر الجارى من مسئولى شركة حديد المصريين، التي يمتلكها تفيد بتحديد سعر الطن للشهر الحالى بواقع 4300 جنيهاً للطن بزيادة 200 جنيهاً للطن عن شهر نوفمبر ، الأمر الذي اعتبره رجال القطاع تقليداً لم يحدث في عهد أحمد عز الإمبراطور السابق لسوق حديد التسليح وقت النظام السابق ، وأوضحوا أن هذا الإجراء الغريب يبعث برسالة غير مباشرة، تفيد أن ‘أبوهشميه’ أصبح يملك سلطة تحديد الأسعار الشهرية !! ، ويعنى أيضاً أنه يعلم وحده بالقرارات الحكومية المؤثرة في سوق الحديد ، بل قد يصل الأمر إلى حد المشاركة في مناقشة تلك القرارات بما يخدم مصالحه الخاصة.

ويدلل أصحاب المصانع على ذلك بأن الزيادة المقررة من جانب حديد المصريين غير مبررة، نظراً لعدم حدوث أى تغيرات في أسعار خام البليت، الذي يعد السبب الرئيسى في زيادة الأسعار ، الأمر الذي جعل شركة حديد المصريين تقوم بالتراجع بقيمة 100 جنيهاً وتقف بالسعر عند 4200 جنيهاً للطن فقط.

ويكشف رجال سوق الحديد النقاب عن مؤامرة تمت بين أحمد أبوهشيمة والقيادي الإخواني البارز ‘حسن مالك’ رجل الأعمال الشهير ورئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لتنمية الأعمال ‘إبدأ’ وأحد أبرز المستشارين الاقتصاديين للرئيس محمد مرسي ورئيس لجنة التواصل بين رجال الأعمال والرئاسة ، حيث أعلنت مؤسسة الرئاسة عن إجراء الرئيس محمد مرسي لعدة صفقات بالصين أبرزها استيراد حديد صيني بسعر أقل 800 جنيهاً للطن مقارنة بالأسعار المحلية بالسوق المصري ، إلا أن الحديث عن تلك الصفقات اختفى عقب لقاء الرئيس مرسي مع ‘أبوهشيمه’ في قصر الرئاسة ، وأسفر هذا اللقاء عن إجراء شراكة بين ‘ابوهشيمة’ و’مالك’ فى شركة حديد المصريين شركة مساهمة إخوانية- !!، رغم أن ما أعلن سابقاً أن شركاء أحمد أبوهشيمة رجال أعمال ومستثمرين قطريين.

وجاءت المكافأة من الحكومة لـ’أبوهشيمة’ على يد وزير الصناعة والتجارة المهندس/ حاتم صالح الذي أصدر فرماناً بتحديد 10% رسوم وقائية على الحديد المستورد ، مما يُعنى أن سعر طن الحديد المستورد سيزيد بما يعادل نحو 400 جنيهاً وبالتالى لن يلجأ أحد من التجار لاستيراده ، وستكون النتيجة التي يرجوها ‘أبوهشيمة’ أن يخلو السوق ليلعب فيه كما يحلو له ويتحكم فيه بما يخدم إنتاجه من شركة حديد المصريين .

ويوضح أصحاب المصانع أن ‘أبوهشيمه’ يلجأ حالياً لرفع سعر طن الحديد، رغبة منه في حدوث ركود بالسوق يؤدي إلى رفع السعر ، ووقتها يقوم بطرح الكيمات المخزنة لديه بالسوق لتحقيق أرباح ضخمة !! .
وأشار أصحاب المصانع إلى واقعة تؤكد استغلال ‘أبوهشيمه’ قربه من متخذي القرار في نظام الإخوان ، وتتعلق بزيادة ضريبة المبيعات على الحديد من 8% الى 10% ، حيث تم إخطار المصانع بهذه الزيادة يوم 9 ديسمبر الجاري رغم صدروها فى 7 ديسمبر ، وتطالب حالياً مصلحة الضرائب المصانع والشركات بتحصيل هذه الزيادة الضريبية بأثر رجعي !! .